اهلا وسهلا بزوار °°°°°°منتدى العرب كلنا عرب ..°°°°°مرحبا بكم°°°°° @...
 
الرئيسيةwww.google.comاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 10 أشياء لن يقولها المراهق لوالديه ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد الرسائل : 134
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 17/01/2009

مُساهمةموضوع: 10 أشياء لن يقولها المراهق لوالديه ؟؟   الأربعاء يناير 21, 2009 6:06 am

يحتار الآباء والامهات دائما من التغييرات المزاجية التي تظهر على الابن المراهق، ومن نوبات التمرد او الصمت العميق التي تنتابه. ففي الفترة بين المرحلة الاعدادية والمرحلة الثانوية يصبح الابن لغزا محيرا، ويدخل الوالدين في دوامة عاصفة من الاضطرابات المزاجية واستحداث عادات جديدة قد تصيب الوالدين بالدهشة الشديدة، التي قد تصل الى حد الصدفة بقراراته المتغيرة.
لا تقلقا كل ذلك طبيعي جدا، لان بداخل المراهق اسرارا كثيرة لا يستطيع ان يكشف عنها حتى لاقرب الناس اليه، ولكننا سنطلعكما على عشرة من هذه الاسرار التي تدور في ذهنه كي يرتاح ذهنيكما.
1- 'أنا أفكر كثيرا بالجنس'
لا تعتبر المراهق غريب الاطوار او مهووسا بالجنس بخلاف من هم في عمره، لان الصبيان في هذه المرحلة العمرية تنشط لديهم غدة ما تحت السرير البصري 'الهيبوثيلامس' وهي جزء في المخ مسؤول عن تفعيل السلوك الجنسي.
وفي هذا العمل تبدأ افرازات التستوسترون وسيصبح المراهق عرضة لهذه الموجات لعدة سنوات مقبلة، ذلك لان معدلات التستوسترون تكون اكثر بعشرين مرة من معدلاتها في الاناث في العمر ذاته، مما يسبب تغير صوته وظهور الشعر في جميع مناطق جسده.
ومن المفيد هنا ان يتحدث الاب مع ابنه وان يشاركه القصص عن هذه المرحلة المزعجة التي مر بها قبله، كي يتقبل هذه التغيرات ولا تشعره هذه الافكار الجنسية بمشاعر الذنب.
2- 'أنتما ماكينة الصرف الآلي الخاصة بي'
اذا قلت امام ابنك المراهق 'لماذا العقوق؟' او 'اين الامتنان؟' سيظن انك تتحدثين عن مسلسل خليجي جديد يعرض على شاشة التفزيون فبين اعلانات الموبايلات 'والآي بودات' الالكترونية الجديدة واعلانات الملابس العصرية توجد قائمة طويلة لدى المراهق تبدأ بعبارة 'اريد ان اشتري'.
وافضل خط دفاع عن نقودك هو تحديد القدر المسموع به كي ينفق على نشاطاته، ثم اخباره ان عليه ان يعمل بجد في مقابل المال الذي يريده لشراء اي شيء، وتناقشا في قدر المال الذي سينفقه، واسمى له ان يتخذ القرار بنفسه وشجعيه على ان يكون مسؤولا عن امواله الخاصة. ولا بأس في فتح حساب توفير يضع فيه نصف مكتسباته المالية على الاقل.
3- 'أنا أقوم بأنشطة خطرة ومجنونة'
ربما يوجد في مكان ما تحت درج جوارب الابن بعض المحظورات. ونحن لا نعني هنا المخدرات، بل بعض الصور للابن ورفاقه وهم يقومون ببعض الأفعال المخيفة التي لا تظهر إلا في البرامج التلفزيونية التي تعتمد على الإثارة كالقفز بلوح التزلج على الحوائط المرتفعة او التفحيط والقيام بحركات مجنونة بالسيارة.
لا لوم على الابن بل اللوم على الهرمونات التي تجتاح جسده، فمع التستوستروين يظهر الفاسوبرسين الذي يدفع الابن الى مرافقة مجموعات بشرية قادرة على المنافسة. فالصبيان يحبون المغامرة كي يتفوقوا على رفاقهم. في معظم الاحيان تكون هذه السلوكيات صحية لانه على الاقل لا يجلس على الكنبة يلعب ألعاب الفيديو، ومع ذلك فإن مغامرة القيادة بلا حزام امان او مسابقات القيادة المجنونة قد تكون مدمرة بل مميتة. فقد اظهرت الابحاث ان قائدي السيارات الذكور يكونون اكثر اهمالا لارتداء حزام الامان ب 4.1 مرات من الاناث، كما انهم يتعرضون لحوادث السير بسبب السرعة مرتين اكثر.
اليك طريقة مجربة لمواجهة مثل هذا السلوك: لا تقلقي من سلوكيات الابن مادام يعد بربط حزام الامان في كل مرة يركب فيها السيارة.
4- 'مازلت أفكر كثيرا في الجنس'
احيانا يتحول التفكير والفضول إلى أفعال فتشير الابحاث الى ان 70% من الذكور بين 15 - 17 عاما يبحثون عن المواقع الاباحية او المحطات التلفزيونية والمواد الاعلامية الاخرى التي تعرض لمثل هذه المشاهد وان تسعة من كل عشرة مراهقين بين 8 - 16 سنة شاهدوا هذه المواقع والقنوات، وقد يقود الفضول الابن للبحث عن هذه المواد. فماذا يجب على الوالدين فعله إذا ما اكتشفوا مثل هذه المفاجآت المزعجة على أجهزتهم؟
منح الابن تفسيرا وافيا.. بإخباره بأن هذه الصور والقنوات تنمي لديه توقعات غير صحيحة عن الحياة الجنسية، وانها مجرد صور، وان العناصر الاساسية للاحاسيس والعواطف غير متوافرة في هذه الصور الالكترونية.
5- 'إنني عدواني ولا أعرف السبب'
'لا أستطيع ان احدد اسباب سوء خلقي وعدوانيتي، ولكنني عدواني وسيئ الخلق'.. نعود مرة اخرى الى كيمياء جسد المراهق، فربما يعاني تجارب جديدة او قرارات عليه ان يتخذها. او ربما يصدر اصواتا مزعجة داخل المنزل 'تعبيرا عن الغضب' او حتى يبصق. التستوسترين الذي يتدفق داخل جسده يسبب هذه السلوكيات واسوأ منها ايضا. وحين يدرك الوالدان ان نوبات الغضب هذه وغيرها جزء من رحلته نحو الرجولة. والطريقة الصحيحة لمساعدته لاحكام سيطرته تكون بتوليه مشروع عمل يتسم بالمسؤولية كما يفعل الكبار، مثل ان يكون مسؤولا عن تغيير زيت السيارة، او اعداد العشاء يوما في الاسبوع، ومن ثم السماح له بتولي سلطة ما.
6- 'أصدقائي يؤثرون في وأنا سعيد بذلك'
تنمية الشخصية جزء لا يتجزأ من مرحلة المراهقة، واهم خطوة في هذه العملية هي الجدل مع الوالدين والشك في افكارهم والبحث عن آخرين يستمد منهم المراهق القيم والمعايير، كما يبحث ايضا عن الاصدقاء الذين يعانون المشكلات ذاتها، لذا لا داعي للخوف من ضغوط اقرانه لانها في معظم الاحيان تكون ايجابية.
كوالدين حددا له الضغوطات الحميدة والضغوطات غير الحميدة من الاصدقاء. فالصديق الذي يساعد الابن على اجابة سؤال مثل 'من انا؟' لديه تأثيرات ايجابية، اما الاصدقاء الذين يجب الحذر منهم فهؤلاء الذين يريدون اعادة تشكيل الابن بحيث يصبح صورة منهم.
شجعا الابن كي يكون شخصية خاصة به، وان يدافع عن معتقداته وافكاره، فهذا افضل شيء يمكن فعله لمساعدة الابن لمقاومة الضغوطات السلبية من رفاقه.
7- 'الحب شيء مزعج'
سيجرب الابن كل المشاعر التي لا تعوض، فينكر قلبه ويخدع في الحب الاول. وفي حين ان مشاعره تلك انتقالية الا انها حقيقية من وجهة نظره، دعوه يثق بأنه سيجد لديكما القلب المفتوح والاذن الصاغية التي لا تصدر احكاما مسبقة على كل عبارة، ولا مانع من ان يتحدث في التلفون بالساعات. فالاهتمام بالفتيات في هذا العمر عادة لا يمكن تغييرها، لكن يمكن للوالدين بالطبع وضع حدود للوقت الذي يمكن قضاؤه في المحادثات التلفونية او على الانترنت. ولا تقللي من شأن مشاعره واهتماماته بالبنات.
8- 'أطمئن وأسعد لوجودكما في حياتي: أبي وأمي'
في حين يهتم ابنكما الشاب بالبحث عن موقع قدم لذاته في هذا العالم، فهو لا يزال بحاجة الى الشعور بالامن وبحب والديه. فقد يمر في حياته كثير من الاشياء التي تحبطه مثل من يستقوون عليه داخل المدرسة وخارجها، او شعوره بانه خذل فريق كرة القدم الذي يلعب فيه فدخل في شباكه كثير من 'الاجوان' او حين تتركه فتاته. وحين يتأكد من دعم والديه له، فهذا يعني له اكثر بكثير مما يمكنه التعبير عنه في كلمات.
9- 'أريد أن أصبح نجما'
قد يكون حلمه ان يكون بطلا رياضيا او فنانا.. لا يجب ان يواجه بان قليلين جدا ينجحون في الوصول الى هذه المنزلة بل يجب تركه للحلم في حدود. كما يمكن استثمار هذه الاهتمامات وعرض مهن عليه متعلقة بالمجال الذي يهمه مثل الطب الرياضي او التعليم الفني او قوانين الملكية الفكرية، كما يجب السماح له بالاستعلام وطرح اسئلة وايجاد اهتمامات في كل المجالات، وسيعود كل ذلك عليكما بان الابن سيتمتع بالشجاعة (والمعلومات) الكافية للسعي وراء حلم ما سيحبه ويبرع فيه.
10- 'صحيح أنني افكر كثيرا جدا في الجنس ولكني لا امارسه'
اثبتت عدة دراسات انخفاضا ملحوظا في اعداد المراهقين الذكور الذين مارسوا الجنس من 55% عام 1995 الى 46% عام ،2002 وذلك طبقا لدراسات اجرتها وزارة الصحة الاميركية ومراكز مقاومة الامراض والمراكز القومية للاحصاءات الصحية، ومع ذلك فقد يمارس المراهقون سلوكيات جنسية صبيانية.
ويجب تحذير المراهق من المخاطر ا لصحية التي قد تقع له من خلال هذه الممارسات الصبيانية وهنا يصبح التحدث الى الابن المراهق وتوضيح هذه الامور له عين العقل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nachat.ahlamontada.com
 
10 أشياء لن يقولها المراهق لوالديه ؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العرب كلنا عرب اهلا بكم :: منتديات الاسرة :: الحيات الاسرية-
انتقل الى: